الوزير ماهر غنيم يتفقد ملعب فرعون المهدد بالجرف من قبل الإحتلال PDF طباعة إرسال إلى صديق

01/11/2010- أكد المهندس ماهر غنيم وزير الدولة لشؤون الجدار في السلطة الوطنية الفلسطينية أثناء قيامه بزيارة لبلدة فرعون إطلع من خلالها على المنازل التي هددت قوات الإحتلال أصحابها بالهدم من خلال بيانات وإخطارات وتباليغ سلمتها لهم قبل حوالي ثلاث أشهر , مما أثار ضجة وزوبعة كبيرة لدى أصحابها وأهالي بلدة الذين وعدوا بالتصدي لقوات الإحتلال في حال تم تنفيذ ذلك بكافة الوسائل.وكان ماهر غنيم قد زار ملعب بلدة فرعون الرياضي والذي تم ترميمه بمبلغ 150 ألف دولار من قبل وزارة الشباب والرياضة وتُهدد قوات الإحتلال بجرفه وإعادته كما كان بالسابق وقد سلمت أهالي البلدة إنذراً بالطلب منهم بجرف الملعب خلال مدة محددة وإلا أن قوات الإحتلال ستقوم بجرفه بآلياتها وتغرم أهالي البلدة تكاليف التجريف .من جهته وعد المهندس ماهر غنيم أهالي البلدة ورياضييها بالعمل على اعلى المستويات لوقف هذا الإجراء الإسرائيلي في اسرع وقت ممكن للحفاظ على المتنفس الوحيد لشبابنا الرياضي في بلدة فرعون وتعزيز صمود أهل البلدة .ووعد غنيم أهالي البلدة والذي التقاهم يوم أمس ورئيس المجلس القروي حسن سلامة على أن يتم العمل بوجه السرعة بتقديم مشاريع خاصة للبلدة لتعزيز صودهم ووقفتهم في ظل هذه الهجمة الأسرائيلية المصعورة , وطالب الرياضييون في البلدة أن يتحرك الوزير غنيم والحكومة الفلسطينية لوقف هذه الأجراءات التعسفية ووضع الحد خوفاً من قتل أحلام الرياضيين .وكان المهندس غنيم والعميد وطلال دويكات محافظ طولكرم قد زاروا البيوت المهددة والمنشأت في فرعون وجدار الفصل العنصري مما عزز الإهتمام بالزيارات التضامنية لأبناء البلدة للضغط على الأحتلال ووقف إجراءاتهم بحق اهالي البلدة وبيوتهم التي بنوها بعرق الجبين بعد سنوات طويلة وتأوي عائلات ذوي الدخل المحدود وكذلك بحق الرياضيين وملعبهم الذي يعتبر مخرجاً وحيداً في بلدة فرعون لممارسة النشاطات عليه و وضرورة النظر بعين الجدية .